منتدى السادة الرفاعية فى فلسطين غزة

طريقنا دين بلا بدعة وعمل بلا رياء ونفس بلا شهوة وهمة بلا كسل وقلب عامر بمحبة الله
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 "وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ"

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عريجا

avatar

عدد المساهمات : 175
تاريخ التسجيل : 19/07/2012

مُساهمةموضوع: "وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ"   الأحد سبتمبر 03, 2017 6:42 pm

22 مارس، 2016 ·
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
احبابى الكرام ....
يقول الله جلّ شأنه وعلا في كتابه الكريم "وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ"، فالحكمة من وجود الإنسان في هذه المعمورة، هي عبادة الله وحده، إضافة إلى عمارة الأرض وما إلى ذلك من موجبات الإنسان في الأرض، فالعبادة أعظم عمل يقوم به الإنسان للتقرب من الله بالأعمال والأفعال والأقوال، يعبر من خلال هذه العبادة إيمانه بالخالق وحده لا شريك له، وبإظهار الضعف والخضوع لله .
كيف نعبد الله
نعبد الله عن طريق الإكثار من الفرائض والنوافل التي تجب على كل مسلم بالغ، عاقل، وهي كالتالي: الالتزام بالصلوات في مواقيتها: فالله سبحانه وتعالى فرض على المسلمين خمس صلوات، فلا شيء يعادل ثوابها، فاحرصوا على أدائها فى وقتها ولا تؤجلها قال تعالى (فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلاتِهِمْ سَاهُونَ).
والقيام بما جاء من أركان الاسلام، من صوم، وزكاة، وحج البيت. الالتزام بأوامر الله والبعد عن نواهيه، فالقرآن يحمل جملة من الأوامر والنواهي، فعلى المسلم الذي يبحث عن إرضاء الله العمل بكل ما جاء به القرآن الكريم. طاعة الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام، يقول الله سبحانه وتعالى "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ"، أي أنّ القرآن ربط طاعة الله بطاعة رسوله. الإيمان بالرسول محمد عليه أفضل الصلاة والسلام وما جاء به، لأن الإيمان بالله مقترن بالإيمان بالرسول. الإحسان بالوالدين وبرهما، فالإحسان للوالدين يأتي في المرتبة الثانية بعد الله. حفظ القرآن الكريم، وتلاوته في كل يوم، من أعظم الأعمال التي يحبها الله في عباده قراءتهم لكلامه . التقرب لله بركعتين قيام الليل فإنّها خير من الدنيا وما فيها. التوبة التامة إذا قمت بعمل مكروه، والعزم على ألّا تعود له. كثرة الاستغفار، فإن الاستغفار يزيل سيئات الإنسان حتى لو كانت كالجبال. حلاوة اللسان، فالمسلم لا ينطق بالكلام الفاحش، أو البذيء، بل ينطق بالكلام الطيب والعذب. الدعاء، إن الله سبحانه وتعالى يحب من يسأله ويبغض على من لا يسأله، فالدعاء يعتبر من خير العبادات التي تقربنا إلى الله، وتزيد من صلة العبد بربه، ويجعل المسلم يؤمن بأن الله قادر على كل شيء. التسبيح بعد الانتهاء من أداء الصلوات، وفي أوقات الصباح والمساء. المداومة على ذكر الله، فالمؤمن التقي يذكر الله في جميع أوقاته، في السراء شكر، وفي الضراء شكر. الصبر على كل ما يصيب الإنسان من بلاء. قراءة أذكار الصباح والمساء، إضافة إلى أنّها عبادة، فهذه الأذكار تقي المسلم من كل الشرور في يومه. الصدقات، خير الأعمال التي تقربنا لله، فإنّ المسلم يتصدق بقدر استطاعته وله الثواب في ذلك حتى لو كانت صدقته شق تمرة. صلة الرحم، فتذكر أخي المسلم، لا يدخل الجنة قاطع رحم. عند مرورك عن جماعة، فاحرص على إفشاء السلام، فهذه الإعمال وإن كان المسلم ينظر لها بأنها بسيطة ولا تفعل شيء، فهو مخطئ لأن هذه الأعمال لها الثواب الكبير، وتقرّبنا لله. زيارة المريض، ما أعظم المسلم الذي يذكر أخيه عند مرضه ويحرص على زيارته. الحرص على طلب العلم، مكانة طالب العلم كبيرة عند الله، فاحرصوا على العلم فإنّه سلاح المسلم في مجابهة الأعداء أيضاً. الجهاد في سبيل الله، حيث إنّ الله سبحانه وتعالى فرض الجهاد على كل مسلم عاقل وبالغ. حيث ذكرت الآيات والأحاديث النبوية الشريفة فضل الجهاد عند الله. أن يحرص المسلم، على محاسبة نفسه ومراجعتها، وأن يحب لأخيه ما يحب لنفسه، وأن يكون متواضعاً.
تم النشر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
"وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ"
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى السادة الرفاعية فى فلسطين غزة :: علم منهج التصوف-
انتقل الى: