منتدى السادة الرفاعية فى فلسطين غزة

طريقنا دين بلا بدعة وعمل بلا رياء ونفس بلا شهوة وهمة بلا كسل وقلب عامر بمحبة الله
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مكارم الاخلاق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عريجا

avatar

عدد المساهمات : 175
تاريخ التسجيل : 19/07/2012

مُساهمةموضوع: مكارم الاخلاق   الإثنين يوليو 24, 2017 8:04 pm

مكارم الاخلاق
الحمد لله الذي له ملك السماوات والأرض، ولم يتخذ ولدًا ولم يكن له شريك في الملك، وخلق كل شيء فقدره تقديرًا، أحمده سبحانه على نعمه العظيمة، وآلاءه الجسيمة، تعالى وتقدس عما يقول الظالمون علوًا كبيرًا، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، الحي الذي لا يموت، قائم على كل نفس بما كسبت، وكفى به بذنوب عباده خبيرًا بصيرًا، وأشهد أن نبينا وسيدنا محمدًا عبده ورسوله، بعثه الله بشيرًا ونذيرًا، وداعيًا إلى الله بإذنه وسراجًا منيرًا، اللهم صلِّ وسلم وبارك على عبدك ورسولك محمد، وعلى آله وصحبه صلاةً وسلامًا كثيراً
أما بعد فاتقوا الله أيها المسلمون، وأطيعوا الله ورسوله لعلكم تفلحون .
وأعلموا أن من يتصف بالأخلاق تجعله في أعلى الدرجات في الجنة حيث يقول النبي صلَّى الله عليه وسلَّم أيضاً كما روى أبو داود بسند حسن: (
أنا زعيم ببيت في أعلى الجنة لمن حسن خلقه)
أتريد بيتاً في أعلى الجنة ؟
إذاً انظر أخلاقك فإن كانت حسنة فأنت صاحب هذ البيت
وإلا فاستدرك قبل أن يأتي أوان لا استدراك فيه.
ويندرج تحت مسمى الأخلاق التعامل الطيب مع الناس والرفق بهم وقضاءحوائجهم
واسلوب التخاطب معهم من خلال القول اللين والتواضع ولما للأخلاق من أهمية امتدح الله نبيه صلى الله عليه وسلم حيث قال عز من قائل / [ ]وأنك لعلى خلق عظيم //
فالخلق يرتبط ارتباط مباشر بالعقيدة والشريعة الإسلامية وتعاليم الدين وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ((( الدين المعامله )))
لذلك كان الدين بإكمله ينحصر في طريقة تعاملك مع الغير فيجب علينا أن نكون خير قدوة لهذا الدين العظيم ولهذه الأمة الإسلامية التي قال الله عنها / قال الله تعالى :
{ كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُم مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ} ...
فيجب أن نكون قدوة في كل شيء وفي أي مكان حتى ونحن في بلاد الغرب يجب أن نحبب الغير في ديننا وذلك عن طريقة تعاملنا معهم ومن ثم دعاءهم إلى هذا الدين ولا ننسى أن دعاءنا لهم لهذا الدين يجب أن يكون على أسس من التعامل الجيد اتباعاً لقوله سبحانه
( ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (125) وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُوا بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُمْ بِهِ وَلَئِنْ صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِلصَّابِرِينَ (126) وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلَا تَكُ فِي ضَيْقٍ مِمَّا يَمْكُرُونَ (127) إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ (128) [سورة النحل : 125: 128]
لذلك من الواجب أن نطبق الأخلاق في شتى تعاملاتنا مع الجميع وأن نكون قدوة للغير حتى نظهر هذا الدين في شتى بقاع العالم ونجذب الجميع له من خلال أخلاقنا واللطف واللين والحياء (عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
الإيمان بضع وسبعون - أو بضع وستون - شعبة ، أعلاها : قول : لا إله إلا الله ، وأدناها : إماطة الأذى عن الطريق ، والحياء شعبة من الإيمان . متفق عليه .
إماطة الأذى عن الطريق يدخل ضمن الأخلاق ، ابتسامتك في وجه أخيك صدقه ، مشاركتك مشاعر الغير من فرح وحزن تندرج تحت مسمى الأخلاق ....
والرسول صلى الله عليه وسلم أوصى من خلال حديثه على حسن الخلق عن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
اتق الله حيثما كنت ، وأتبع السيئة الحسنة تمحها ، وخالق الناس بخلق حسن رواه الإمام أحمد والترمذي .
تم نشره فى فيس بوك 14 أكتوبر، 2012 ·
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مكارم الاخلاق
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى السادة الرفاعية فى فلسطين غزة :: علم منهج التصوف-
انتقل الى: