منتدى السادة الرفاعية فى فلسطين غزة

طريقنا دين بلا بدعة وعمل بلا رياء ونفس بلا شهوة وهمة بلا كسل وقلب عامر بمحبة الله
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 في الأدب والمتأدب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العبد الفقير



عدد المساهمات : 14
تاريخ التسجيل : 05/10/2012

مُساهمةموضوع: في الأدب والمتأدب   الأحد أكتوبر 07, 2012 6:24 am

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أحبابي في هذا المنتدي الطيب المبارك حفظكم الله ورعاكم
هيا بنا نستعد وليشمر كل جادٍ عن ساعد الجد لبناء منتدانا هذا إلى أرقى وأسمى المنتديات فلنجعله نوراً لمن اهتدى وهداية لمن عصى بفضل الله وقدرتة0
ونجعله منتدياً صوفياً حقيقياً ونقياً بفضل الله وقدرتة0

أهيب بأحبابي بالله كل من يكتب مقالاً أو يرد رداً في هذا المنتدى أن يعود نفسه بل يجبرها بل يأمرها بل يُصر كل الإصرار أن يبدأ مقاله أو مشاركته بالبسملة لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( كل أمر ذي بال لايبدأ فيه ببسم الله فهو أبتر ))
والأبتر أيضاً مقطوع ولا يساوي شيء
أما معنى ذي بال : هو كل حال يهتم به أو شريف يحتفل به
وما ليس فيه إهتمام يساوي الهباء
ولا يهتم في الهباء عاقل.
وحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر يفهمه أي إنسان
متعلم أو مثقف فلا تكتمل الكتابة بدون أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم
ومن ثم يحمد الله ويثني عليه لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم Sad( كل أمر ذي بال لايبدأ فيه بحمد الله فهو أجذم ))
والأجذم يا أحبابي الكرام هو المقطوع من البركة
وكل مقطوع من البركة لا فائدة منه أبداً ....
وهو يساوي اللاشيء .


وإما الصلاة والسلام على رسول الله فقد جاء فيها الكثير من الصحيح

ويكفينا قول الله تعالى (( إن الله وملائكته يصلون على النبي )) فأمرنا بالصلاة عليه حينما قال (( يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما ))

سيدي وسيدتي إذا كان الله تعالى وملائكته يصلون على النبي

فمن أنا ومن أنت حتى تأخذنا العزة والكبرياء ولا نبدأ كتاباتنا بالصلاة والسلام عليه

ومن ثم يرد على إخوانه السلام وهذة من آداب التحية حيث أمرنا الله -عز وجل- بإفشاء السلام، فقال: {يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوتًا غير بيوتكم حتى تستأنسوا وتسلموا على أهلها} [النور: 27]. وقال تعالى: {فإذا دخلتم بيوتًا فسلموا على أنفسكم تحية من عند الله مباركة طيبة }
[النور: 61]. وقال تعالى: {وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها}
[النساء: 86].
كما حثنا الرسول صلى الله عليه وسلم على إلقاء السلام
وهناك أحاديث كثيرة حثت على إفشاء السلام منها • قال صلى الله عليه وسلم: (لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابُّوا، أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم؟ أفشوا السلام بينكم) [رواه مسلم]. وحديث أبي الدرداء قال: قال رسول الله: (أفشوا السلام كي تعلو) [رواه الطبراني بإسناد حسن] وتعلو: أي تسمو وترقى أخلاقكم.
• حديث أبي أمامة قال: قال رسول الله: (إن أولى الناس بالله من بدأهم بالسلام) [رواه أبو داود والترمذي وحسّنه].
وظاهر هذا الحديث يوجب على المسلم إذا التقى بغير المسلم أن يبدأ بالسلام، لأنه هو الأولى بالله تعالى.
• حديث عبد الله بن مسعود ، عن النبي قال: (السلام اسم من أسماء الله تعالى، وضعه في الأرض، فأفشوه بينكم ..) [رواه البزار والطبراني. وأحد إسنادي البزار جيّد قوي].
ومعنى الحديث أن السلام اسم من أسماء الله تعالى وضعه في الأرض كلها، ولكن غير المسلمين أهملوه، وعلى المسلمين أن يفشوه بينهم. وهذا لا يمنع استعماله بين غير المسلمين، ولا أن يحيّي به المسلمون غيرهم، لأن الأصل فيه أنه وضع في الأرض كلها.
فانظر سيدي الفاضل يرحمني الله وإياك كم تكسب من الأجر والثواب حينما تلقي السلام جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: السلام عليكم، فردَّ عليه السلام ثم جلس، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (عشرة) (أي عشر حسنات) ثم جاء رجل آخر، فقال: السلام عليكم ورحمة الله، فرد عليه، فجلس، فقال: (عشرون) (أي عشرون حسنة) ثم جاء آخر، فقال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته فردَّ عليه، فجلس، فقال: (ثلاثون) (أي ثلاثون حسنة). [أبو داود والترمذي].
وعلى جميع المشاركين بأن يكونوا ملتزمين بآداب الحوار الإسلامي ومتخلقيّن بأخلاق مولانا صاحب الخُلق العظيم ، صلى الله عليه وسلم ووراثه النجوم الهداة المهتدين رضي الله عنهم

ونرفض بشدّة أيّ اعتداء أو إساءة أو ثلم عرض لأيّ مسلم يشهد أن لا إله إلا الله وأن سيدّنا محمداً رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ناهيك عن الحكم عليهم أوعلى أيّ من علماء الأمّة الإسلاميّة - الذين شذوا في بعض المسائل عن أهل السنّة والجماعة - بالكفر والضلال والشرك والعياذ بالله... نأخذ منهم ما صفا وندع ما كدر ... ونفوض أمرهم إلى الله إن الله بصير بالعباد...
وعلى النشار لأي موضوع أن يتبع كتاب الله تعالى ونهج رسوله صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام وأولوا العلم وأن يخاطب الناس على قدر عقولهم وأن يحثهم بالحكمة ليستمعوا له ويجذبهم له وفي كتاب الغنية للشيخ عبد القادرالجيلاني قدس سره بلفظ أمرنا معاشر الأنبياء أن نحدث الناس على قدر عقولهم، وفي صحيح البخاري عن علي موقوفا حدثوا الناس بما يعرفون، أتحبون أن يكذّب الله ورسوله، ونحوه ما في مقدمة صحيح مسلم عن ابن مسعود قال ما أنت بمحدث قوما حديثا لا تبلغه عقولهم إلا كان لبعضهم فتنة، وروي العقيلي في الضعفاء وابن السني وأبو نعيم في الرياضة وغيرهم عن ابن عباس مرفوعا ما حدث أحدكم قوما بحديث لا يفهمونه إلا كان فتنة عليهم، ورواه الديلمي أيضا من طريق حماد بن خالد عن ابن عباس رفعه لا تحدثوا أمتي من أحاديثي إلا ما تحمله عقولهم، فيكون فتنة عليهم فكان ابن عباس يخفي أشياء من حديثه، ويفشيها إلى أهل العلم، وللديلمي أيضا عن ابن عباس رفعه يا ابن عباس لا تحدث قوما حديثا لا تحتمله عقولهم0

وأن تدعوا إلى سبيل ربك بالحكمة وفي مدارك التنزيل (للإمام النسفي رضي الله عنه) : "{ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبّكَ }[النحل:125] إلى الإسلام {بِالْحِكْمَةِ } بالمقالة الصحيحة المحكمة وهو الدليل الموضح للحق المزيل للشبهة {وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ }[النحل:521] وهي التي لا يخفى عليهم أنك تناصحهم بها وتقصد ما ينفعهم فيها أو بالقرآن أي ادعهم بالكتاب الذي هو حكمة وموعظة حسنة أو الحكمة المعرفة بمراتب الأفعال والموعظة الحسنة أن يخلط الرغبة بالرهبة والإنذار بالبشارة {وَجَـادِلْهُم بِالَّتِى هِىَ أَحْسَنُ }[النحل:125] بالطريقة التي هي أحسن طرق المجادلة من الرفق واللين من غير فظاظة أو بما يوقظ القلوب ويعظ النفوس ويجلو العقول وهو رد على من يأبى المناظرة في الدين {إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }[النحل:125] أي هو أعلم بهم فمن كان فيه خير كفاه الوعظ القليل ومن لا خير فيه عجزت عنه الحيل."
فيا أحبابي أولا / علينا بملازمة الشرع الحنيف واتباع الكتاب والسنة ونهج الصحابة الطيبين المهتدين في جميع مقالاتنا ومشاركاتنا وعدم الرد على أي أحد بردود مخالفة للشرع الحنيف 0
ثانياً / وعلينا أيضاً أن لا نستخدم رموزاً لا يفهمها القارئ في المشاركات أو الردود عليها 0
ثالثاً / وعلينا أيضاً أن نتحقق من الموضوع الذي ينقل من المنتديات وما بها قبل النشر ومن تدقيق النظر في الآيات القرآنية ومن الأحاديث القدسية والنبوية مسندة وغير مسندة قبل المشاركة في المنتدى0
رابعاً / وأن يستخدم المشترك إسماً لائق في الإسلام ولا يختلف عليه الشرع

خامساً / وأن نلتزم بهذة الشروط وأسأل المولى القدير أن يوفقنا إلى ما يحبه ويرضاه
وجزاكم الله عنا كل خير
فهذا ما وفق الله الفقير الوصال في جمعه وتحقيقه وكل من يخالف شروط المنتدى تحذف مشاركته بعد إنذار صاحب المشاركة أو صاحب الرد ثلاث مرات متتالية وأن يستخدم المشترك إسماً لائق في الإسلام ولا يختلف عليه الشرع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عريجا

avatar

عدد المساهمات : 175
تاريخ التسجيل : 19/07/2012

مُساهمةموضوع: رد: في الأدب والمتأدب   الثلاثاء أكتوبر 09, 2012 4:56 am

بسم الله الرحمن الرحيم
ماشاء الله سيدى الكريم العبد الفقير
شكرا لك على هذه المعلومات الرائعة وجاك الله كل خير عنها
وجعلت لك فى ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
في الأدب والمتأدب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى السادة الرفاعية فى فلسطين غزة :: الفئة الأولى :: منتدى الاحاديث النبوية-
انتقل الى: