منتدى السادة الرفاعية فى فلسطين غزة

طريقنا دين بلا بدعة وعمل بلا رياء ونفس بلا شهوة وهمة بلا كسل وقلب عامر بمحبة الله
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحزب الكبير والحزب الصغير للعارف بالله احمد البدوى رضى الله عنه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عريجا

avatar

عدد المساهمات : 175
تاريخ التسجيل : 19/07/2012

مُساهمةموضوع: الحزب الكبير والحزب الصغير للعارف بالله احمد البدوى رضى الله عنه   الخميس سبتمبر 06, 2012 6:55 am

الحزب الكبير والحزب الصغير للعارف بالله احمد البدوى رضى الله عنه
الحــــزب الكبــــــير
لسيدى أحمد البدوى
بسمِ اللهِ الرحمنِ الرحيمِ *
الحمْدُ للهِ ربّ العالمينَ , الرحمنِ الرحيمِ , مالِكِ يومِ الدينِ , إِيـَّاكَ نعبُدُ و إِيـَّاكَ نستعِينُ , إِهْدِنـا الصراطَ الُمستقِيمَ , صِراطَ الذينَ أَنعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ المغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَ لاَ الضَّالّينَ . آمِينَ .
و إِلهُكُمْ إِلهٌ وَاحِدٌ لآ إِلهَ إِلاَّ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيم .
اللهُ لآ إِلهَ إِلاَّ هُوَ الحىُّ القَيُّومُ لا تأْخُذُهُ سِنَةٌ وَ لاَ نوْمٌ لَهُ مَا فِى السَّموَاتِ وَ مَا فِى الأَرْضِ مَن ذا الّذِى يشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بإذنِهِ يَعْلمُ مَا بَيْنَ أَيديهِمْ وَ مَا خَلْفَهُمْ وَلاَيحيطُونَ بشَىءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلاّ بمَا شَآءَ وَسِعَ كرسِيُّهُ السَّموَاتِ وَ اْلأَرْضَ وَلاَ يَؤُدُهُ حِفْظُهُمَا وَ هُوَ العَلىُّ العَظيمُ.
آلم , اللهُ لآ إِلهَ إِلاَّ هُوَ الحىُّ القَيُّومُ , نزَّلَ عَليكَ الكِتابَ بالحقِّ مُصَدِقاً لِمَا بَينَ يَدَيهِ وَ أَنزلَ التَّوْرَاةَ وَ الإِنجيلَ, مِن قَبلُ هُدىً للِنَّاسِ وأَنزلَ الفُرْقَانَ إِنَّ الذينَ كفرُوا بآياتِ اللهِ لَهُمْ عَذابٌ شَديدٌ و اللهُ عَزيزٌ ذُو انتِقَامٍ , إِنَّ اللهَ لاَ يَخفَى عَلَيهِ شَىءٌ فِى الأَرْضِ وَ لاَ فِى السَّمآءِ هُوَ الّذِى يُصَوِّرُكُمْ فِى الأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَآءُ لآ إِلهَ إِلاَّ هُوَ العَزيزُ الحكِيمُ .
شَهِدَ اللهُ أَنهُ لآ إِلهَ إِلاَّ هُوَ وَ الملائِكَةُ وَ أُولُوا العِلْمِ قائِماَ بالقِسْطِ لآ إِلهَ إِلاَّ هُوَ العَزيزُ الحكِيمُ , إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللهِ الإِسْلاَمُ .
اللهُ لآ إِلهَ إِلاَّ هُوَ لَيَجْمَعَنَّكُمْ إِلى يَوْمِ القِيَامَةِ لاَ رَيبَ فِيهِ وَ مَنْ أصْدَقُ مِنَ اللهِ حَديثـاً .
ذلِكُمُ اللهُ ربُّكُمْ لآ إِلهَ إِلاَّ هُوَ خَالِقُ كُلِّ شَىْءٍ فَاعْبُدُوهُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَىْءٍ وَكِيلٌ.
اِتَّبعْ مَآ أُوحِىَ إِلَيْكَ مِن رَبكَ لآ إِلهَ إِلاَّ هُوَ وَ أَعْرِضْ عَنِ المُشْرِكينَ .
قُلْ يَاأيُّهَا النَّاسُ إِنِّى رَسُولُ اللهِ إِليْكُمْ جَمِيعاً الّذِى لَهُ مُلْكُ السَّموَاتِ وَ الأَرْضِ لآ إِلهَ إِلاَّ هُوَ يُحْيى وَيُمِيتُ فَآمِنُوا باللهِ وَ رَسُولِهِ النَّبىِّ الأُمِّىِّ الّذِى يُؤْمِنُ باللهِ وَ كَلِمَاتِهِ
وَ اتبعُوهُ لَعَلّكُمْ تهْتدُونَ .
وَ مَآ أُمِرُوا إِلاَّ لِيَعْبُدُوا إِلهاً وَاحِداً لآ إِلهَ إِلاَّ هُوَ سُبْحَانهُ عَمَّايُشْرِكُونَ .
فَإِن توَلّوْا فَقُلْ حَسْبىَ اللهُ لآ إِلهَ إِلاَّهُوَ عَلَيْهِ توَكَّلتُ وَهُوَرَبُّ الْعَرْشِ العَظيمِ.
حَتى إِذَا أَدْرَكَهُ الغَرَقُ قَالَ آمَنتُ أَنهُ لآ إِلهَ إِلاَّ الذِى آمَنَتْ بهِ بَنُوإِسْرَائِيلَ وَ أَنـا مِنَ المُسْلِمينَ .
فَإِن لَمْ يَسْتجيبُوا لَكُمْ فَاعْلَمُوا أَنمَا أُنزِلَ بعِلْمِ اللهِ وَ أَن لآ إِلهَ إِلاَّ هُوَ فَهَلْ أَنتمُ مُسْلِمُونَ .
وَهُمْ يَكْفُرُونَ بالرَّحْمنِ قُلْ هُوَ رَبى لآ إِلهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ توَكلَّتُ وَ إِلَيْهِ متابِ .
يُنَزِّلُ المَلائِكَةَ بالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَن يَشَآءُ مِنْ عِبَادِهِ أَنْ أَنذِرُوا أَنهُ لآ إِلهَ إِلاَّ أَنـا فَاتقُونِ .
وَإِن تجْهَرْ بالقَوْلِ فَإِنهُ يَعْلَمُ السِّرَّ وَأَخْفَى اللهُ لآ إِلهَ إِلاَّ هُوَ لَهُ الأَسمَاءُالحُسْنَى.
وَ أَنـا اخْترْتكَ فَاسْتمِعْ لِمَا يُوحَى إِننِى أَنـا اللهُ لآ إِلهَ إِلاَّ أَنـا فَاعْبُدْنِى وَ أَقِمِ الصَّلاَةَ لِذِكْرِى .
إِنمَا إِلهُكُمُ اللهُ الّذِى لآ إِلهَ إِلاَّ هُوَ وَسِعَ كُلَّ شَىْءٍ عِلْماً.
وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلكِ مِن رَسُولٍ إِلاَ نُوحِى إِلَيْهِ أَنهُ لآ إِلهَ إِلاَّ أَنـا فَاعْبُدُونِ.
* وَ ذا النُّونِ إِذ ذهَبَ مُغَاضِباً فَظَنَّ أَن لَّن نقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِى الظُّلُمَاتِ أَن لآ إِلهَ إِلاَّ أَنتَ سُبْحَانكَ إِنى كُنتُ مِنَ الظّالِمينَ .
* فَتعَالَى اللهُ المَلِكُ الحَقُّ لآ إِلهَ إِلاَّ هُوَ رَبُّ العَرْشِ الكَريمِ .
* وَيَعْلَمُ مَا تخْفُونَ وَ مَا تعْلِنُونَ اللهُ لآ إِلهَ إِلاَّ هُوَ رَبُّ العَرْشِ العَظِيمِ .
* وَهُوَ اللهُ لآ إِلهَ إِلاَّ هُوَ لَهُ الحَمدُ في الأُولَى وَالآخِرَةِ وَ لَهُ الحُكْمُ وَإِلَيْهِ ترْجَعُونَ.
وَلاَ تدْعُ مَعَ اللهِ إِلهاً آخَرَ . لآ إِلهَ إِلاَّ هُوَ كُلُّ شَىْءٍ هَالِكٌ إِلاَّ وَجْهَهُ لَهُ الحُكْمُ وَ إِلَيْهِ ترْجَعُونَ .
* يَـاأَيهَا النَّاسُ اذكُرُوا نِعْمَتَ اللهِ عَلَيْكُمْ , هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْرُ اللهِ يَرْزُقُكُم مِنَ السَّماءِ وَ الأَرْضِ , لآ إِلهَ إِلاَّ هُوَ فَأَنى تؤْفَكُونَ .
* إِنهُمْ كَانوا إِذا قِيلَ لَهُمْ لآ إِلهَ إِلاَّ اللهُ يَسْتكْبرُونَ .
* ذلِكُمُ اللهُ ربُّكُمْ لَهُ المُلكُ لآ إِلهَ إِلاَّ هُوَ فَأَنى تصْرَفُونَ .
* حـم , تنزِيلُ الكِتابِ مِنَ اللهِ العَزيزِ العَلِيمِ , غَافِرِ الذنبِ وَقَابلِ التوْبِ شَديدِ العِقَابِ ذِى الطَّوْلِ لآ إِلهَ إِلاَّ هُوَ إِلَيْهِ المَصِيرُ .
* ذلِكُمُ اللهُ ربُّكُمْ خَالِقُ كُلِّ شَىْءٍ لآ إِلهَ إِلاَّ هُوَ فَأَنى تؤْفَكُونَ .
هُوَ الحَىُّ لآ إِلهَ إِلاَّ هُوَ فَادْعُوهُ مُخلِصينَ لَهُ الدِّينَ الحمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِينَ .
* رَبِّ السَّموَاتِ وَ الأَرْضِ وَ مَا بَيْنَهُمَا إِن كُنتم مُوقِنينَ لآ إِلهَ إِلاَّ هُوَ يُحْيىِ وَ يُميتُ ربُّكُمْ وَ رَبُّ آبـَائِكُمُ الأَوَّلينَ.
فَاعْلَمْ أَنهُ لآ إِلهَ إِلاَّ اللهُ وَ اسْتغْفِرْ لِذَنبكَ وَ لِلْمُؤْمِنينَ وَ المُؤْمِنَاتِ وَ اللهُ يَعْلَمُ مُتقَلَبَكُمْ وَ مَثواكُمْ .
هُوَ اللهُ الذِى لآ إِلهَ إِلاَّ هُوَ عَالِمُ الغَيْبِ وَ الشّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمنُ الرَّحِيمُ هُوَ اللهُ الذِى لآ إِلهَ إِلاَّ هُوَ المَلِكُ القُدُّوسُ السَّلاَمُ المُؤْمِنُ المُهَيْمِنُ العَزيزُ الجَبَّارُ المُتكَبِّرُ سُبْحَانَ اللهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ , هُوَ اللهُ الخَالِقُ البَارِىءُ المُصَوِّرُ لَهُ الأَسْمَاءُ الحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِى السَّموَاتِ وَ الأَرْضِ وَ هُوَ العَزيزُ الحَكِيمُ.
اللهُ لآ إِلهَ إِلاَّ هُوَ وَ عَلَى اللهِ فَلْيَتوكَّلِ المُؤْمِنُونَ .
رَبُّ المَشْرِقِ وَ المَغْرِبِ لآ إِلهَ إِلاَّ هُوَ فَاتخِذهُ وَكِيلاً .
(صدق الله العظيم)
( اللّهُمَّ إنِّى أسْألُكَ بنورِ وجْهكَ الذى مَلأَ أَركانَ عَرشِكَ، وَ أسْألُكَ بطَوْلِ حَوْلِ شَدِيدِ قُوَّتِكَ ، وَأسْألُكَ بتوْكِيدِ أكيدِ بُرْهَانِكَ ، وَ أسْألُكَ ببديعِ مَنِيعِ رَفِيعِ سَتْرِكَ، وَأسْألُكَ بقَدْرِ مِقْدَار إقتِدَارِ قُدْرتِكَ، وَأسْألُكَ بدَوَامِ دَيُّومِ دَيْمُومِيتِكَ، وَأسْألُكَ بعَزيزِ مُعْتَزِعِزتِكَ ، وَأسْألُكَ بجَلالِ كَمَالِ نِعْمَتِكَ ، وَأسْألُكَ بمَكْنونِ تكْوينِ كائِنِ سِرِّكَ ، وَأسْألُكَ بمَا أنارَتْ بهِ السَّموَاتِ وَالأرْضِ مِنْ خَفِى عِلمكَ ، وَأسْالُكَ باسْمِكَ العَظِيمِ ، وَرُكْنِكَ الجَسِيمِ ، أنْ تَفُكَّ اللّهُمَّ كُرْبَتِى وَ تُفَرِّجَ غُمَّتِى ، وَ تؤْنِسَ غُرْبَتِى، وَ تُقِيلَ عَثرَتِى، وَ تتفَضَّلَ عَليّ ياإِلهى بنَظْرَةٍ مِنكَ تكُونُ لِى النجَاةُ بهَا فِى الدُنيَا وَالآخِرَةِ إِنكَ عَلى كُلِّ شَيْىءٍ قديرٌ ، يا أرْحَمَ الرَّاحِمِينَ، وَ لاَحَوْلَ وَ لاَ قوَّةَ إِلاّ باللهِ العَلى العَظيمِ وَصَلّى اللهُ عَلى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النبِّى الأُمِّىِّ وَعَلى آلهِ وَ صَحْبهِ وَ سَلّمْ . )
الفاتحة
الحـــزب الصـــــغير
لسيدى أحمد البدوى
بسمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ، وَ صَلّى اللهُ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَ عَلَى آلِهِ وَ صَحْبهِ وَ سَلَّمْ.
( آلم ) لَوَوْا عَمَّا نَوَوْا فعَمُوا وَ صَمُّوا عَمَّا طَوَوْا ، ( رَبِّ لاَ تذَرْنِى فَرْداً وَ أَنْتَ خَيْرُ الوَارثِينَ ) ( بسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ ربُّكَ بأصْحَابِ الفِيلِ، ألَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِى تَضْلِيلِ، وَ أرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْراً أبَابيلَ، تَرْمِيهِمْ 3 بحجارةٍ مِنْ سِجِّيلٍ، فَجَعلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأكُولٍ ) اللّهُمَّ أكفِنيهِمْ بمَا شِئْتَ، اللّهُمَّ إنِّى أعُوذُ بكَ مِنْ شُرُورهِمْ، وَ أدْرأ بكَ فِى نُحُورهِمْ ، بك أُحَاولُ وَ بكَ أُقَاتِلُ ، اللّهُمَّ وَاقِيَةً كَوَاقِيَةِ الوَلِيدِ ، بـ ( كهيـعــص ) كُفِيتُ بـ (حمعـسق) حُمِيتُ (فَسَيكْفيكَهُمُ اللهُ وَ هُوَ السَّمِيعُ العَلِيمُ) (3 مرات)
و هو حَسْبُنَا وَ نِعْمَ الوكِيلُ ، وَ لاَ حَوْلَ وَ لاَ قُوَّةَ إِلاّ باللهِ العَلِىِّ العَظِيمِ ،وَ صَلّى اللهُ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النَّبىِّ المُصْطَفَى الكَريمِ وَ عَلَى آلِهِ وَ صَحْبهِ وَ سَلِّمْ تَسْلِيمَاً كَثِيراً
وَ الحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِينَ .
(3 مرات)
التحـصــن الأحمـــدي لسيدى أحمد البدوى
بسم الله الرحمن الرحيم ، وصلى الله على سيدنا مُحَمَّدٍ النبى الأمى وعلى آله وصحبه وسلم ، اللهم يا سابل الستر إذا أحاط البلا ، و يا سامع الأصوات من تحت العلا ، بحق نبيك المحبوب، وكرسيك المنصوب ، أنت الله تطمئن القلب الخائف المرعوب ، من السيوف إذا سلت ، ومن الكروب إذا اشتدت ، ومن قلوب الأعداء إذا غضبت واسودت، فإن جاءونا فردهم ، و إن قاموا علينا فصدهم إنك أنت الله رَبِّى وَ رَبُّهُمْ وَ رَبُّ الخلائق كلهِم . تحصنت برسول الله صلى الله عليه و سلم وأصحابه العشرة الكرام البررة ساداتنا : أبى بكرٍ وعُمَرَ وعُثمَانَ وعَلِىّ و سعدٍ و سعيدٍ و الزبيرِ و طلحةَ و أبى عبيدةَ عامرِ بن الجراحِ و عبدِ الرحمنِ بن عوفٍ الذين بايعوا نبيك سيدنا مُحَمَّدٍ صلى الله عليه و سلم تحت الشجرةِ ، بحق( يس ) و( طـه )و( البقرة )أن تحفظنا من الجن والإنس والشياطين والكفرة، إنك على كل شيىءٍ قدير . خيّمة السترِ مسبولةعلينا ، و تاج الملك فوق رأسى ، و درقة العباس بين كتفى ، و سيفُ جبرائيل بين يدى أرّد به رّداً و أصّد به صداً ، من الرجال إذا سارت و من القلوب إذا أغارت . اللهم أرخ علينا قبة من حديدٍ أوتادها في الأرض و رأسها في السماء ، وحيطانها مبنية بالقدرة والعظمة و مفاتيحها ( يـا حفيظ ) (14 مرة) و صلى الله على سيدنا مُحَمَّدٍ و على آله و صحبه و سلم عدد ذكر الذاكرين و سهو الغافلين إلى يوم الدين و الحمد لله رب العالمين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحزب الكبير والحزب الصغير للعارف بالله احمد البدوى رضى الله عنه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى السادة الرفاعية فى فلسطين غزة :: الفئة الأولى :: منتدى الطريقة الاحمدية-
انتقل الى: